كاسبرسكي : هجمات الـDDoS تكبد الشركات خسائر تتجاوز 1.6 مليون دولار
أجرت شركة كاسبرسكي الرائدة في مجال الحماية الشاملة بالتعاون مع B2B International، دراسة حول "مخاطر أمن تكنولوجيا المعلومات " خلال العام الجاري 2016م بمعاونة 4000 مشاركاً، يمثلون 25 دولة من بينها دولة الإمارات العربية المتحدة، تم من خلالها الوقوف على شركات عدّة كانت قد تعرّضت لهجمات DDoS على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية، ودراسة التكاليف التي تكبدوها نتيجة لتلك الهجمات.
 
 وأظهرت الدراسة بأن جملة التكاليف للتعافي من إحدى الهجمات بلغت الـ 106,000 دولاراً أمريكياً للشركات الصغيرة، وإلى ما يقارب 1.6 ملايين دولاراً أمريكياً للشركات الكبيرة، وتضمنت الدراسة حقائق مثيرة للاهتمام تتمثل في أن المعرفة بالهجوم خلال ساعاته الـ 24 الأولى يسهم في خفض التكلفة المتكبدة إلى النصف مقارنةٍ بأي هجوم يتم اكتشافه بعد تجاوز هذه المدة.
 
وتوقعت بأن تكون النسبة الأكبر من النفقات المتكبدة من قبل الشركات المتوسطة والكبيرة "20%و19% على التوالي " نظراً للتغيرات التي طرأت على التصنيفين الائتماني والتأميني، كما أشارت إلى إزدياد معدلات الانفاق طيلة تلك الفترة بفعل هذه الهجمات، كاشفةٍ عن وصول دفعات أجور الوقت الإضافي للموظفين لـ"17%".
 
وتوصلت إلى أن هجمات الـ DDoS تعد واحدة من أبرز التهديدات التي يمكنها أن تجبر الشركات على تعيين موظفين جدد، حيث أوردت سعي العديد من الشركات التي راحت ضحية لمثل هذه الهجمات لزيادة عدد موظفيها من مختصي تكنولوجيا المعلومات، متوقعةٍ بأن تصل نسبة الزيادة في عدد الموظفين إلى 37"% ".
 
وبحسب الدراسة لم تقف خسائر الشركات المهجوم عليها عند هذا الحد، بل امتدت لتشمل التكاليف تعويضات العملاء "12%" وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والبرمجيات "10%" وتدريب الموظفين "10%" ونفقات العلاقات العامة لتحسين سمعة الشركة في السوق "9%".
 
 

القائمة الرئيسية