المملكة تملك عنوانًا معياريًا من بين (17) دولة فقط
مؤسسة البريد السعودي تشارك بالمؤتمر الدولي الأول للعنونة في سويسرا
شارك معالي رئيس مؤسسة البريد السعودي الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن في المؤتمر الدولي للعنونة الذي نظمه الاتحاد العالمي للبريد يوم 13 محرم 1437 هـ، الموافق 26 أكتوبر 2015 م بالعاصمة السويسرية بيرن برعاية مؤسسة البريد السعودي، وناقش المؤتمر الذي عقد على مدار يومين دور العنونة في تطوير الخدمات العامة والفوائد الاقتصادية لأنظمة العنونة ودورها في حماية وحفظ الحقوق للمجتمعات٬ والتحديات التي تواجه الدول لبناء أنظمة العنونة، والسبل اللازمة لتذليل هذه التحديات.
 
وأوضح معالي رئيس مؤسسة البريد السعودي في كلمته خلال المؤتمر: أن " العنونة " تشّكل البنية التحتية للاقتصاد والتنمية وصناعة البريد الحديث٬ وتعّد المحرك الرئيس للخدمات الحكومية والتجارة الاليكترونية٬ مستعرًضا أهمية المعلومات المكانية٬ في تحقيق متطلبات الحياة المدنية الأساسية٬ كالأمن والرعاية الصحية والتعليم والمرافق العامة .
 
وأشار الدكتور "بنتن" إلى أن حكومة المملكة قّدمت كامل الدعم لمؤسسة البريد السعودي لتطوير وبناء عنوان وطني معياري مكاني شامل لكل مبنى ومنشأة على أرض المملكة٬ إدراكاً منها للأهمية المتنامية لهذه العناوين الوطنية٬ والاستثمار في مستقبل الوطن والأجيال القادمة٬ لافتاً الانتباه إلى أن العنونة تعد رافداً للاقتصاد الوطني٬ وقاطرة لخدمات الحكومة الاليكترونية٬ لذلك تم بناء منظومة العنونة٬ بتسخير أحدث تقنيات أنظمة المعلومات الجغرافية وتطبيق الأسس والمعايير لنظام العنونة لهذه التقنيات٬ بشكل ذكي٬ ما أدى للوصول إلى العناوين المكانية لكل متر على أرض المملكة بدقة متناهية وسرعة تنفيذها٬ مقارنة بالأنظمة التقليدية للعنونة .
 
وبيّن الدكتور "بنتن"  أن رعاية مؤسسة البريد السعودي للمؤتمر الدولي بالتعاون  مع الاتحاد البريدي العالمي جاءت سعياً لفتح المجال أمام المتخصصين من جميع أرجاء العالم والمنظمات الدولية ليستعرضوا أهم التجارب العالمية للعنونة، كاشفاً أن تجربة مؤسسة البريد السعودي  للعنونة حظيت باهتمام دولي كبير، حيث تم مطابقتها مع المعيار الدولي للعنونة " S42" من قبل الاتحاد البريدي العالمي، منذ العام 2010 وكانت من أوائل الدول التي أنجزت مطابقة هذا المعيار، كما أصبح العنوان الوطني السعودي مرجعاً مهماً للكثير من دول العالم والهيئات والمنظمات الدولية ومنهم لجنة الـ (ISO TC211) التي اعتبرته واحداً من التجارب الدولية المميزة للعنونة وذلك في وثيقة المراجعة للمواصفة ( ISO 19160 )،  مؤكدا استمرار مؤسسة البريد السعودي في استراتيجيتها نحو تأسيس بنية تحتية  عصرية، تقود قاطرة الحكومة الإلكترونية والتجارة الإلكترونية.
 
يذكر أن المملكة من بين (17) دولة في العالم تملك عنوانًا معياريًا يمكن الاستفادة منه, من خلال التطبيقات الحديثة لأنظمة المعلومات الجغرافية ٬ وستعرض تجربتها وخبراتها أمام وفود أكثر من (70) دولة٬ إضافة إلى منظمات الأمم المتحدة, ومن أبرزها مجموعة البنك الدولي ومنظمة الهلال الأحمر الدولية٬ وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي٬ والبنك الدولي وغيرها من المراكز البحثية والشركات ذات العلاقة.
 
 
 

القائمة الرئيسية