بحضور معالي وزير الاتصالات:
رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية يدشن شبكة "معين" المخصصة لخدمة الأغراض العلمية
 دشن صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية​، في مقر المدينة بالرياض أمس الاحد 29 ربيع الأول 143هـ الموافق 17 ديسمبر2017م، الشبكة السعودية للبحث والابتكار "معين"، ذات السرعات العالية المخصصة لخدمة الأغراض العلمية والبحثية والصناعية، وذلك بحضور معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبد الله بن عامر السواحه.

وفي كلمته خلال حفل التدشين، أوضح الدكتور بن سعود بأن الشبكة "معين" تعد إحدى مبادرات المدينة لخدمة البحث العلمي بالمملكة، ومن الشبكات المتخصصة الداعمة للبحث العلمي الوطني عبر توفير العديد من التطبيقات والخدمات البحثية، مشيراً سموه إلى تميزها بالسرعة العالية والكفاءة في نقل البيانات وحمايتها.

وبين سموه أن "معين" أنشئت بكفاءات وخبرات وطنية وعلى قدر كبير من الموثوقية والكفاءة العالية، مؤكداً أنه من خلال هذه الشبكة سيتم ربط الجامعات ومراكز الأبحاث والقطاع الصناعي والمستشفيات والمكتبات في المملكة مع كبرى مؤسسات البحث العلمي والتعليمي والشركات العالمية عبر شبكة انترنت 2 العالمية.

IMG-20171218-WA0018.jpgمن ناحيته أكد معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه، بأن أهمية "معين" لا تقتصر على كونها شبكة فحسب بل يمتد تأثيرها إلى أبعد من ذلك فهي منصة للرياديين والمهتمين لإطلاق حلول لتحقيق رؤية وطننا الحبيب، معرباً عن تطلعه بأن تكون هذه الشبكة نموذجاً يضاهي قصص نجاح انترنت 2.

وتهدف الشبكة السعودية للبحث والابتكار "معين"، إلى تشجيع المشاركة والتعاون وتبادل المعلومات بين أعضاء المجتمعات البحثية والعلمية والصناعية، وتعزيز مكانة الجامعات والمراكز البحثية السعودية في العالم عن طريق اتصال الشبكة بمثيلاتها من الشبكات البحثية الدولية، ونقل المعرفة والتقنية من خلال نقل الأبحاث وسبل التطوير إلى القطاع الصناعي والبحثي، وكذلك المساهمة في رفع مستوى البحث العلمي بالمملكة من خلال تزويد الباحثين بالأدوات والخدمات الضرورية.

كما يتمثل دور "معين" في خدمة التنمية الوطنية وتحقيق النهضة العلمية، حيث تقدم الشبكة خدمات اتصال عالية الجودة متضمنة خدمات إضافية مثل التخزين والربط بين المشتركين وخدمات الحوسبة السحابية، كما توفر بيئة فريدة ومبسطة لتسهيل التعلم عن بعد باستخدام أحدث تقنيات التعلم الإلكتروني ، علاوة على ذلك ستعمل الشبكة "معين" بالتعاون مع الشركاء على تقديم التسهيلات اللازمة لخدمة التعليم والبحث والابتكار وعمليات التطوير والصناعة لتشمل الجامعات ومراكز الأبحاث والمكتبات الرقمية والمدارس والمتاحف والمستشفيات والمنشآت الصناعية بحيث تخدم جميع الأكاديميين والباحثين والأطباء وطلبة الجامعات والمعلمين وطلاب المدارس ، إضافةً إلى إسهام مثل هذه  الشبكات الأكاديمية في سد الفجوة الرقمية بين المراكز البحثية والجامعات وغيرها من الهيئات الأكاديمية في مختلف المناطق الجغرافية عن طريق تقديم خدمات الاتصالات وتقنيات المعلومات على مستويات متعددة .

تجدر الإشارة إلى أن حفل التدشين كان قد تضمن العديد من ورش العمل شملت الجوانب الاتية:" الشبكات البحثية الفرعية، والتعاون الدولي عن طريق الشبكات البحثية الأكاديمية، ودور تقنية المعلومات في دعم الأبحاث بجامعة الملك عبدالله".

المركز الإعلامي للوزارة
 

القائمة الرئيسية