| English

وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وشركة "أي بي أم" تتعاونان لتعزيز المعرفة الرقمية في التقنيات الناشئة

24 يونيو 2020
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وشركة "أي بي أم" تتعاونان لتعزيز المعرفة الرقمية في التقنيات الناشئة

أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات اليوم ٣ ذو القعدة 1441هـ الموافق ٢٤ يونيو ٢٠٢٠م، وشركة "أي بي أم"، منصة IBM Digital-Nation والمصممة خصيصاً لتوفير مجموعة كبيرة من الدورات بمستويات مختلفة في التقنيات الناشئة وإحداث نقلة نوعية في آلية إيصال المعلومات وتوفير حلول مبتكرة وتجارب تعليمية حديثة ومتطورة.
يأتي ذلك في إطار مبادرة الوزارة التي أطلقتها في وقتٍ سابق والمعروفة بمبادرة المعرفة الرقمية «Think Tech».
تهدف منصة IBM Digital-Nation إلى نشر المعرفة الرقمية على ثلاث مراحل بدءاً بمرحلة الاستكشاف، ومنها إلى مرحلة الابتكار، للوصول إلى مرحلة التهيئة لسوق العمل. تبدأ مرحلة الاستكشاف بالتعريف بالتقنيات الناشئة من خلال دورات تمهيدية تناسب الجميع بغض النظر عن مستوياتهم التقنية. أما في مرحلة الابتكار يتم تطبيق منهجية التفكير الإبداعي للتعرف على نماذج واقعية لحلول رقمية مبتكرة قابلة للتنفيذ، ويمكن اجتياز هذه المرحلة من خلال عدة اختبارات قصيرة تمكّن المتعلم من الانتقال للمرحلة التي تليها.  في المرحلة الثالثة والأخيرة يتم تحويل الأفكار التي تم تطويرها في المرحلة السابقة لحلٍ رقميٍ إبداعي وواقعي من خلال رحلة مبنية على أسس علمية وعملية تهدف لإيجاد حلول تجمع ما بين الاحتياج المجتمعي والفائدة الاقتصادية والتمكين الرقمي.
من جهته، أكّد سعادة وكيل الوزارة لتنمية التقنية والقدرات الرقمية الدكتور أحمد الثنيان تعزيز المعرفة الرقمية وتوفير الفرصة للشباب السعودي للاستفادة من فرص التواصل والتفاعل مع الخبرات التي تذخر بها المملكة من شركات عالمية وإمكانيات تقنية هائلة لتعزيز مهاراتهم في مجال التقنيات الناشئة، مضيفاً سعادته بأن المنصة ستشكل فرصة لتبادل الرؤى والتعرف على المستجدات والتقنيات الناشئة والتوجهات السائدة في العالم الرقمي، مبيناً بأنها ستسهم في تسريع وتيرة التحول الرقمي، وصناعة جيل قادر على توظيف هذه التقنيات في صناعة المستقبل.
وفي تعليقه على إطلاق هذه المنصة الرقمية، قال طارق زرق العيون، المدير العام لشركة "أي بي أم" في المملكة العربية السعودية: "إن أهم ما يجب أن يتوفر لدى القوى العاملة في عصرنا هذا هو الخبرات المهنية المناسبة، حيث أن العديد من الوظائف التقنية تحتاج إلى مهارات وخبرات محددة، ونحن في "أي بي أم" نؤمن بأهمية تضافر جهود القطاعين العام والخاص والمؤسسات غير الربحية لإعداد قوى عاملة مجهزة ومدرَّبة لشغل هذه الوظائف. ونحن قادرون من خلال نماذج تعليم مرنة، مثل منصة (IBM Digital-Nation)، على تعزيز المهارات والكفاءات وتقديم التعليم الفني والمهني الضروري لإعداد كادر وطني مهيأ لشغل هذه الوظائف التقنية".
تجدر الإشارة إلى أن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تعمل على توفير كافة الإمكانات للقطاع في ظل الاعتماد الكلي على التقنية في تسيير الأمور كافة أثر جائحة كورونا للنهوض بمستوى الوعي الرقمي وبناء مجتمعات مهتمة بتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، عاملةً على بناء شراكات قوية مع الجهات ذات الصلة بالشكل الذي يضمن تسريع الابتكار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وتعزيز الأبحاث التقنية والتعليم الرقمي، ورعاية منظومتي الابتكار وريادة الأعمال الرقميين بما من شأنه ترسيخ انتقال اقتصاد المملكة إلى اقتصاد معرفي يحقق الازدهار في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

تقييم المحتوى:
معدل التقييم:

أخبار ذات علاقة