| English

بهدف تطوير المناهج والمسارات التعليمية بما يتوافق مع احتياجات المستقبل الرقمية:

وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني

24 أبريل 2018
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني

وقعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات اليوم الثلاثاء 8 شعبان 1439هـ الموافق 24 أبريل 2018م، مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وذلك في مقر الكلية التقنية العالمية لعلوم الطيران التابعة للمؤسسة بالرياض، وجرت مراسم التوقيع بحضور معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبداالله بن عامر السواحه ، ومعالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد ،حيث وقع الاتفاقية من جانب الوزارة سعادة الدكتور أحمد بن حمدان الثنيان وكيل الوزارة لصناعة التكنولوجيا والقدرات الرقمية، فيما وقعها من جانب المؤسسة سعادة الدكتور راشد بن محمد الزهراني نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للتدريب، وتركز المذكرة على تنمية قدرات رأس المال البشري وزيادة فرص العمل في قطاع الاتصالات و تقنية المعلومات من خلال برامج تدريبية نوعية لتأهيل الكوادر الوطنية في عدة مجالات شملت التقنيات المستقبلية مثل الذكاء الاصطناعي، وانترنت الأشياء، وعلوم الروبوت، وتحليل و أمن المعلومات, حيث تتمتع المؤسسة  برصيد كبير من الإنجازات والخبرات في مجال التدريب والتطوير من خلال حصولها على مراكز متقدمة وشهادات عالمية في مجال تقنية المعلومات وأمن المعلومات والتدريب الالكتروني، وتسعى الوزارة لتطوير التعاون مع المؤسسة  للاعتماد على الكوادر الوطنية كمرتكز أساسي وتنمية الموارد البشرية في قطاع حيوي مثل قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات .
 
وتضمنت المذكرة عدة بنود من أبرزها التعاون على توطين المعرفة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، وتقديم برامج تدريب وتأهيل في مجالات مناسبة لسوق العمل مثل تطوير التطبيقات، وواجهة المستخدم، والأمن السيبراني، والحوسبة السحابية، وصيانة أجهزة الهاتف المتنقل والتسويق والمبيعات والتقنيات الناشئة مثل انترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، وعلوم الروبوت، وغيرها من المجالات ذات العلاقة، حيث تقدم المؤسسة المدربين وقاعات التدريب والمعامل في وحداتها التدريبية المنتشرة في انحاء المملكة.

وتهدف المذكرة عبر برامجها التدريبية لتأهيل الشباب والشابات السعوديين من خريجي المؤسسة والجامعات والمعاهد ، و كذلك موظفي الجهات الحكومية في المجالات التي تخدم التحول الرقمي, مركزةً اهتمامها نحو البرامج التدريبية المنتهية بالتوظيف, كما تضمنت المذكرة بنوداً أخرى، من خلال معهد ريادة الأعمال (ريادة) لدعم رواد الأعمال وتنمية مهاراتهم وتسريع مشاريعهم في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال نماذج أعمال تنافسية ومبتكرة, بالإضافة إلى سعي المؤسسة من خلال هذه الاتفاقية إلى تطوير برامجها الرقمية من قبل الوزارة بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل, ورفع مستوى التكامل ما بين الوزارة والمؤسسة في مجالات الشهادات الاحترافية التي تخدم الجميع وتلبي احتياج الشباب والفتيات، متيحة كذلك مشاركة الأبحاث والدراسات والخبرات والمعارف التدريبية ما بين الطرفين في المجالات التي تخدم تطلعات وأهداف الطرفين الاستراتيجية.

وحول الشراكة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، صرح سعادة الدكتور أحمد بن حمدان الثنيان بأنها تأتي ضمن إطار خطة عمل وأهداف الوزارة لعام 2020م والتي تشمل التركيز على تنمية قدرات رأس المال البشري من خلال بناء بيئة رقمية جاذبة تعمل على احتضان وتنمية واستقطاب العقول والمهارات في التحول الرقمي ودعم وتعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في القطاع. مبينا سعادته بأن المؤسسة هي الشريك الأمثل لتأهيل وتدريب الكوادر السعودية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات. وبين سعادته أن الاستثمار في الكوادر الوطنية وتمكينهم يعد من أهم ركائز النجاح لضمان استمرار التنمية والريادة في المملكة، وبذلك تعكف الوزارة على عقد العديد من الشراكات الخلاقة والنوعية مع العديد من الجهات في القطاعين العام والخاص بما يضمن التكامل والتعاون وتوحيد الجهود لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.
 
من جهته أوضح سعادة نائب محافظ المؤسسة للتدريب الدكتور راشد بن محمد الزهراني أن المؤسسة عملت على توسيع شراكتها الاستراتيجية مع القطاعين الحكومي والخاص سعياً منها لمواكبة التغيرات المتسارعة وتطوير برامجها التدريبية واستحداث تخصصات تواكب التوجهات الجديدة المنبثقة من رؤية المملكة الطموحة، مشيداً بالتكامل بين الجانبين بهدف توطين المعرفة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، ومنوهاً في الوقت ذاته بكليات المؤسسة المتخصصة في الاتصالات والمعلومات والتي ساهمت في تأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة، بالإضافة إلى مركز التدريب الإلكتروني بالمؤسسة الذي يساهم في تقديم تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز حيث تهدف المؤسسة إلى مواكبة أحدث تقنيات التدريب، كما يقوم المركز بإنتاج محتوى ملائم لهذه التقنيات بما يتماشى مع رؤية المؤسسة في تنويع أساليب التدريب بما ينعكس إيجاباً على جودة المخرجات التدريبية.

وزارة الاتصالات وزير الاتصالات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني رؤية المملكة 2030

تقييم المحتوى:
معدل التقييم:

أخبار ذات علاقة